منتدى شله فى اى بى
مرحبا عزيزى الزائر ...المرجوا منك ان تعرف بنفسك وتدخل المنتدى معانا فلذلك يجب عليك ان تقوم بالتسجيل

الكِتاب في مرآة الكُتَّاب

اذهب الى الأسفل

الكِتاب في مرآة الكُتَّاب

مُساهمة  Admin في الجمعة أبريل 10, 2009 11:28 am

قال الجاحظ:
الكتاب وعاء مُلئ عِلْماً، وظرف حُشِي ظَرفاً،

وبُسْتَان يُحْمَلُ في رُدْن، ورَوْضَةٌ تقلَّب في حِجر، ينطق عن الموتى، ويُتَرْجِمُ كلامَ الأحياء.

وقال:

من صنَف كتاباً فقد استهدف؛ فإنْ أحسن فقد استعطف، وإن أساء فقد استقذف.

وقال:

لا أعلم جاراً أبرّ، ولا خليطاً أنْصَف، ولا رفيقاً أطوع، ولا مُعَلماً أخضع، ولا صاحباً أظْهَر كفاية،

وأقل جناية، ولا أقل إملالاً وإبراماً، ولا أقل خلافاً وإجراماً، ولا أقل غِيبةً،

ولا أبعد من عضيهِة، ولا أكثر أعجوبة وتصَرّفاً، ولا أقل صَلَفاً وتكلفاً،

ولا أبعد من مِرَاء، ولا أترك لشِغْب، ولا أزهد في جِدال، ولا أكف عن قتال، مِنْ كتاب.

ولا أعلم قريناً أحْسَن مُواتاة، ولا أعجل مكافأة، ولا أحْضر مَعْونة، ولا أقل مَؤُونة،

ولا شجرة أطولَ عمراً، ولا أجمع أمراً، ولا أطيب ثمرة، ولا أقْرب مُجْتَنى،

ولا أسرع إدراكاً في كل أوَانٍ، ولا أوجد في غير أبان، مِنْ كتاب.

ولا أعلم نتاجاً في حداثة سنّه، وقرب ميلاده، ورِخَص ثمنه، وإمكان وجوده،

يجمع من التدابير الحسنة، والعلوم الغريبة، ومن آثار العقول الصحيحة، ومحمود الأخبار عن

القرون الماضية، والبلاد المُتَراخِية، والأمثال السائرة، والأمم البائدة ما يَجْمع الكتاب.

وقال :

متى رأيت بستاناً يحمل في ردن، أو روضة تتقلب في حجر؟

من لك بزائر إن شئت جعل زيارته غباً، وورده خمساً؟

وإن شئت لزمك لزوم ظلك، وكان منك مكان بعضك.

الكتاب هو الذي إن نظرت فيه نجح نفسك، وعمر صدرك، وعرفت به في شهر ما لا تعرفه من أفواه

الرجال في دهر،

ولو لم يكن من فضله عليك، وإحسانه إليك، إلا منعه لك من الجلوس على بابك، والنظر إلى المارة بك،

مع ما في ذلك من التعرض للحقوق التي تلزم، ومن فضول النظر، ومن عادة الخوض،

ومن حضور ألفاظ الناس الساقطة، ومعانيهم الفاسدة، وأخلاقهم الردية،

وجهالتهم المذمومة، لكان في ذلك السلامة، ثم الغنيمة.
avatar
Admin
مدير اداره المنتدى / زيدان المصرى
مدير اداره المنتدى / زيدان المصرى

عدد المساهمات : 844
نقاط : 2305
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
الموقع : مصر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alshela2009.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكِتاب في مرآة الكُتَّاب

مُساهمة  Admin في الجمعة أبريل 10, 2009 11:28 am

وقال ابن المعتز:

الكتاب وَالِجُ الأبواب، جريءٌ على الحجاب، مُفْهِم لا يَفْهَم، وناطقٌ لا يتكلم،

به يشخص المشتاقُ، إذا أقعده الفراق،

والقلم مجهزٌ لجيوش الكلام، يخدم الإرادة، لا يمل الاستزادة، ويسكتُ واقفاً، ويَنْطِقُ سائراً، على أرض

بياضُهَا مُظْلِم، وسوادها مُضِيء، وكأنه يقبل بِسَاط سلطان أو يفتح نُوَار بستان.


أبو نصر بن أبي الفتح بن كشاجم بصيداء الشام لنفسه في وصف الكتاب من أبيات:

وصاحب مؤنس إذا حضرا ... جالسني بالملوك والكبرا

جسم موات تحيا النفوس به ... يجل معنىً وإن دنا خطرا

ملكت منه كنزاً غنيت به ... فما أبالي ما قل أو كثرا

أظل منه في مجلس حفل ... بالناس طراً ولا أرى بشرا

وإن أطفل به فيا لك من ... مستحسن منظراً كف الجليس لاستترا


ومن كلام الأمير السيد - أدام الله تأييده - في كتابه " كتاب المخزون " قوله في وصف الكتاب:

كتابك شهدة النحل، وثمرة الغراب، وثمرة الفؤاد، وبيضة العقر، وزبدة الأحقاب.


وأحسن ابن الرومي في وصف الكتاب حيث يقول:

متمنطقٌ من جلدهِ ... متختمٌ من خصره

أبداً تراهُ وصدره ... في بطنه أو ظهره

وقال ابن المعتز يذكر أرضةً أكلت كتاباً:

شغلي إذا ما كان للناسِ شغل ... دفترُ فقهٍ أو حديث أو غَزَل
أرقطُ ذو لونٍ كشيبِ المكتهلِ ... تخالهُ مكتحِلاً وما اكتحل
راكبُ كفٍّ اينَ ما شاءَ رحل ... وهو دليلٌ لمقال أو عمل
يقيمُ وزن العقل حتى يعتدل ... ويُذكرُ الناسيَ ما كان أضل
كأنه ينشرُ عن نقش حلل ... يخاطب اللحظَ بنطقٍ لا يكل
ولا يملٌّ صاحباً حتى يمل.
avatar
Admin
مدير اداره المنتدى / زيدان المصرى
مدير اداره المنتدى / زيدان المصرى

عدد المساهمات : 844
نقاط : 2305
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
الموقع : مصر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alshela2009.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى